"ماجد الفطيم" تطلق حملة "معاً أسعد اللحظات تحيا" لتشجيع سكان الإمارات على قضاء المزيد من الوقت برفقة أحبائهم

الرجوع إلى الأخبار

"ماجد الفطيم" تطلق حملة "معاً أسعد اللحظات تحيا" لتشجيع سكان الإمارات على قضاء المزيد من الوقت برفقة أحبائهم

الأربعاء, مارس 8, 2017

الإمارات العربية المتحدة، دبي : أطلقت "ماجد الفطيم" الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، اليوم، حملة تسويقية جديدة على مستوى المنطقة تهدف إلى إلهام المقيمين في دولة الإمارات على قضاء وقت أكبر برفقة أحبائهم. واستندت الحملة إلى نتائج دراسة أجرتها الشركة في المنطقة،  حيث تضمنت استطلاعاً للرأي قال غالبية المشاركين فيه أن قضاء وقت أكثر مع الأصدقاء والعائلة هو مفتاح السعادة الحقيقية، مشيرين إلى أنهم لا يمنحون ذلك الأولوية المطلوبة.

وشارك في استطلاع الرأي أكثر من 1000 شخص من دولة الإمارات، واتفق غالبية المشاركين (93%) على أنهم يصلون إلى قمة سعادتهم عند قضاء وقت مناسب بصحبة العائلة والأصدقاء، فيما أكد الثلث (30%) أنهم يقضون خمس ساعات فقط أو أقل أسبوعياً برفقة العائلة والأصدقاء. وأظهرت الدراسة أيضا أن ما يقرب من النصف (46%) من المشاركين يهدرون على الأقل إجازتي نهاية أسبوع شهرياً دون قضاء وقت كافٍ بصحبة العائلة والأصدقاء، وقام 48% من المشاركين برفض دعوات للقاء أحبائهم على الأقل مرتين في الشهر، وأجمع أربعة أخماس المشاركين (81%) على أنهم يحتاجون إلى منح الأولوية لقضاء وقت أطول بصحبة الأشخاص الذين يحبونهم.

وقالت ڤينو الخطيب، الرئيس التنفيذي للتسويق والهوية المؤسسية في "ماجد الفطيم القابضة": "استوحينا هذه الدراسة التي تبحث في مسببات السعادة، من مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، والتي جعلت السعادة عنصراً أساسياً ضمن الخطة الوطنية لدولة الإمارات. وسلطت نتائج الدراسة الضوء على الحاجة لتشجيع الأشخاص على تمضية المزيد من الوقت في فعل ما يستمتعون به، كقضاء وقت بصحبة الأصدقاء والعائلة، لا سيما في ظل نمط الحياة السريع وتنوع أشكال الاتصال في العالم،

وهو ما جعلنا نستجيب لنتائج استطلاع الرأي من خلال إطلاق حملتنا التسويقية الجديدة والتي تهدف إلى تحفيز الأزواج والأصدقاء والعائلات على قضاء وقت أطول معاً والاحتفاء والاستمتاع بكل ما في الحياة، وهي الرسالة التي تعكس رؤيتنا لتحقيق أسعد اللحظات، لكل الناس، كل يوم".

وتعد حملة "معاً أسعد اللحظات تحيا" من "ماجد الفطيم" بمثابة رسالة للناس أن يقوموا بفعل الشيء الذي من شأنه صنع فارق في حياتهم. وهي تذكير أن أسعد اللحظات تتحقق من خلال تجربة ومشاركة واستكشاف الحياة معاً وهذا هو المعنى الحقيقي للسعادة.

وحققت الحملة أهدافها من خلال جمع الأصدقاء والعائلة لتحقيق السعادة سوياً والاستمتاع باللحظات المميزة برفقتهم، وسيتم الإعلان عنها اليوم في وسائل الإعلام المرئية وفي محطات التلفزيون والإعلانات الخارجية ووسائل التواصل الاجتماعي والإذاعات في الشرق الأوسط.

لمشاهدة فيديو الحملة الإعلانية يرجى الضغط هنا